ردة فــــعل

ردة فــــعل

ردة فــــعل

محمد ملوك


« هل أنت فلان ابن فلان ابن فلان ؟؟؟  يسأله شرطي خشن الصوت يحمل بين كفيه مسدسا من الطراز الرفيع

ـ  » نعم أنا هو بعينه وسمعه !!! هل ثمة ما يستدعي إيقاظي على هذا النحو المريب قبيل الفجر ؟؟؟  »

يدك إلى الخلف ، المكان محاصر ومطوق ، لا تحاول الفرار ، لا ترغمنا على إطلاق النار ، أنت رهن الإعتقال ، والتهمة ستعلمها بعد حين

تقلب الدار رأسا على عقب ، وتقـلـَّـب شبرا شبرا بحثا عن شيئ محدد ، كل شرطي يعي ما يقوم به في تلك الساعة المتأخرة جدا من ذلك الليل البهيم الأسود ، هذا يفتش تحت الحصير المتقطع الجوانب ، وذاك يبحث في مرحاض تنبعث منه رائحة تزكم الأنوف ، وآخر يمزق كل وسادة تقع عليها عينه ، فريق هنا وهناك ، وفيالق تجوب الأرض طولا وعرضا ، توزعت الأدوار داخل البيت الخرب ، وفي الخارج وقفت عدة دوريات تحاصر الدار وتتابع كل التحركات عن كثب

« لم نعثر على شيئ حضرة العميد « .

« إذن قودوا هذا  » الخانز الموسخ  » إلى دار الضيافة و الكرم وأحسنوا استقباله عساه يرشدنا للمكان الذي أخفى فيه ما تبقى من الملايين  » …

ستة رجال مسلحين بشتى أنواع الأسلحة النارية ومدججين بعضلات مفتولة يتعاونون على جر  » فلان  » من تلابيب جلبابه الصوفي المرقع

يعلو الصياح والصراخ ببهو البيت ، شيخ بلغ من الكبر عتيا يحسبل ويحوقل ، وعجوز تقوس ظهرها تولول و  » تــعـَــكــعِـــكْ  » ، وزوجة في ريعان الشباب تذرف دموعا ساخنة تتلقفها طفلة حملتها بين ذراعيها

تخرج أخته ذات التلاثين سنة لتستفسر العميد وأصحابه عن سر هذه الهجمة البوليسية المفاجئة ، تقبل أيديهم الواحد تلو الآخر ، تتوسلهم بكل عبارات التوسل والتودد أن يطلقوا سراح أخيها ، وتقسم لهم أنه إنسان مسكين جاهل و » داخل في سوق رأسه  » ولا يعرف من هذه الدنيا ولا في هذه الدولة إلا السوق العشوائي بحيهم حيث يقشر الأسماك براتب هزيل لا يتعدى عشرات الدراهم في اليوم الواحد ،

« من سوق الدرب إلى البيت ومن البيت إلى المسجد ومن المسجد إلى غرفة النوم ، هذا هو برنامج عمله يا حضرة العميد ، واسأل الناس هاهنا إن كذبت قولي ، إسألهم ليخبروك أنني أنا من أتكفل بشراء حليب وحفاظات طفلته الرضيعة ، إسألهم لينيطوك علما بأنني أنا من يدفع بالنيابة عنه وعن أبينا مصاريف عيشنا وتبعات كراء هذا البيت البئيس …  » .

يحدق فيها العميد من خلف نظارته الشمسية ، ويتفرس في جسدها المكتنز شحما ولحما ، والمنزوي خلف إزار شفاف كشاف ، يُسيل لعابا من فمه الذي اكتحل بالسواد الممزوج بحروقات ناتجة حتما عن كثرة مص السجائر الرخيصة والغالية ، يخرج يديه من جيبه ويربت على كتفها الأيمن باليسرى ، ويمرر اليمنى على خدها المتجعد وببرودة أعصاب مصنوعة أمرها أن تعود للنوم وأن تجفف دموعها ودموع أسرتها لأن الدمع لن يوقف مسطرة المتابعة في حق أخيها خاصة وأن التهمة تخر لثقلها الجبال . ..

التهمة  » تمويل خلية إرهابية ، والإنتماء لعصابة إجرامية ، ومحاولة قلب النظام وخلق الفوضى وبث الرعب والخوف داخل المجتمع  » …

وتمر الأيام والليالي ، و » فلان  » مصر على مواقفه ومتشبت ببراءته ، أجلسوه على قارورات الزجاج فلم يجدي ذلك معه نفعا ، صعقوه بالكهرباء بعدما صبوا على جسده النحيل ماء مثلجا فأشعل أمامهم نار المقاومة ، … تناوبوا على اغتصابه وأطفئوا أعقاب السجائر في قبله وفي دبره وجعلوه يحيض دما فما وهن وما استكان ولكن كبُر صبره وعظم في عينه فرفض مقترحاتهم و ضرب بعرض الحائط كل إغراءاتهم واستعان بما حفظه أيام الصغر من دعاء صالح لرد ما به ودفع ما أصبح يعانيه كل يوم وليلة في دهاليزغرفة لا يدري كيف ولا متى ولا لم وصل إليها …وحين وصل السيل الزبى ، وتشبت بمواقفه لم يجد أصحاب الحال بدا من اختطاف زوجته وإحضارها لغرفة عمليات تعذيب الزوج وخيروه بين التوقيع السريع على المحاضر الموجهة ضده وبين اغتصاب زوجته أمام عينيه ، فاختار مرغما الإقتراح الأول ، ليصدر القاضي بعدها بأيام قليلة من انعقاد أولى جلسات المحاكمة حكمه على  » فلان ابن فلان ابن فلان  » بسبع سنوات سجنا نافذا

أضرب عن الطعام غير ما مرة ، وفي كل مرة كان يحتج على استثناءه من عفو ولاة الأمر كان الأمر يصدر بتهشيم ما تبقى من قواه العقلية والجسدية حتى انحنى في الأخير لكل أمر يقبله ويأباه العقل .

وتمضي السبع سنوات ، وتشيب الزوجة الفتية ، وتكبر الطفلة الرضيعة ، وينتقل الشيخ رفقة العجوز إلى دار البقاء ، ويخرج  » فلان  » من السجن ويستقبل من قبل كل من قشر له في يوم سمكة من الأسماك استقبال الأبطال ، وفجأة وفي ليلة قاتمة سيستيقظ أهل الحي على صفير ونهيق وزعيق دوريات الشرطة ، ويقلب بيت مقشر السمك رأسا على عقب ، وبنفس الثياب البالية تخرج الأخت لتستفسر العميد عن سر  » الدوشة  » الجديدة ، وقبل أن يربت على كتفها باليسرى ويمرر اليمنى على خدها الذي تجعد أكثر من ذي قبل أجابها قائلا : << لقد فجر أخوك نفسه بحزام ناسف قرب الإدارة العامة للأمن الأمر الذي نتج عنه عدة خسائر مادية وبشرية … >> ، وقبل أن يزيل يديه من على جسدها قالت في كلمات لم يفهمها العميد إلا بعد تقاعده :

 » لكل فعل رد فعل مساوٍ له في المقدار مضاد له في الإتجاه

Laisser un commentaire