• Accueil
  • > دوار إزيـامـن منسي وسكانه يطالبون بحق العودة

دوار إزيـامـن منسي وسكانه يطالبون بحق العودة

دوار إزيـامـن منسي وسكانه يطالبون بحق العودة

دوار إزيـامـن منسي وسكانه يطالبون بحق العودة

مصطفى الحيان


يقع دوار إزيـامـن التابع لجماعة ايت ماجدن دائرة دمنات اقليم ازيلال على ضفاف نهر وادي الأخضر بين هضبتي تسلي وازلاك .كان عدد سكانه سنة 1980 حوالي ألف نسمة 120 منهم لهم عمل قار باروبا وكانوا يعودون كل صيف لقضاء العطلة بالقرية ، رغم جمال القرية كانت تفتقر إلى كل المرافق الحيوية من اجل حياة كريمة .

 كانت أولى الطلبات للدولة بداية السبعينات قبل تأسيس الإقليم لكن لم يتحقق منها شي استبشر آهل القرية خيرا بتأسيس الإقليم منتصف السبعينات استقبلهم العامل غشت 1975 على هامش لقائه بالجالية المقيمة بالخارج ووعدهم خيرا وكانت مطالب أهل القرية وقتها مدرسة لتعليم أبنائهم قنطرة وطريق لربطهم بمن حولهم ومستوصف .

 انتظر أهل القرية خمسة سنوات دون جواب وكانت الأمية قد استفحلت بينهم حيث اقرب مدرسة إليهم كانت مدرسة ايت ماجظن وكانت تبعد ست كيلومترات ذهاب وإياب مع عائق النهر الذي يفصل قرية إزيامن عن المدرسة المذكورة.تشاور أهل القرية فيما بينهم وقرروا بناء المدرسة وفعلوا ذلك سنة 1981 .

والتحق 120 تلميذ بقسم التحضيري بذلك الموسم ،في نفس السنة شيدوا مسجد القرية وشقوا الطريق بأيديهم التي تربطهم بالطريق الثانوية 304 .

لكن مع منتصف الثمانينات اقتنع غالبية السكان ان الرحيل عن القرية سيكون أفضل قرار لمستقبل أبنائهم وهاجر كل من له القدرة على ذلك. وبعد جيل من الزمن عن بداية الهجرة نحو المدينة لم يتحقق من مطالب سكان قرية إزيامن أي شيء مازلت المدرسة على حالها دون صيانة ، الطريق كما شقه السكان بأيديهم لا يصلح إلا للدفع الرباعي ،المستوصف لم يرى النور بعد ،أما القنطرة فقد شيدها السكان قبل سنتين وفتحوا باب للتبرع أمام المحسنين واستطاعوا جمع مائة مليون سنتيم واستغرق العمل فيها شهرين لكن يوم افتتاحها هدمت لأنها لم تتحمل قوة مياه النهر ،حتى العمل الفني و الهندسي بخلت به العمالة على السكان.في الأسبوع الماضي كنت في القرية بعد غياب طويل لم يتغير فيها اي شيء جمال الطبيعة ، بساطة الناس.

وبعد عودتي إلى مطار محمد الخامس مررت على سطات وبرشيد فرأيت مدينتين مختلفتين عن جيل من الزمن وقلت في نفسي قد يكون ادريس البصري ظلم خلق كثير لكن أحسن صنعا في قريته وتمنيت لو أن الفقيه البصري أو أمين الدمناتي آو صالح علابوش …..كانوا على شاكلته.وقبل ولوجي للمطار ظهرت لافتة كبيرة أمامي تروج للتنمية البشرية قلت في نفسي إذا كانت التنمية البشرية مشروعا وطنيا حقا فالعالم القروي أولى به حتى يتسنى لنا وقف هذا النزيف وهذه الهجرة الجبرية،قريتي الغالية تقلص عدد سكانها إلى النصف لكن المهجرين منها طوعا وكرها مازلوا يطالبون بحق العودة

Laisser un commentaire